الملتقى الوطني الثاني حول

الكرونوبيولوجيا و الصحة النفسية

كرونوبيولوجيا المعرفة و اضطرابات الوظائف المعرفية
20 - 21 فيفري 2019

اشكالية الملتقى

     يكتسي إدراك الزمن أهمية قصوى في فهم صيرورة اضطرابات الوظائف المعرفية ، سواء اختص بعلم النفس العيادي او بعلم نفس الصحة ، إذ يعتبر هذا المفهوم أحد المعايير الأساسية لتشخيص المرض العقلي من خلال استخدام حزمة من الاختبارات للتقييم النفسي العصبي أو مجموعة من التحاليل لمختلف المؤشرات البيولوجية أو ذات الصبغة الوراثية.
     كما يشكل إدراك الزمن أحد المعايير البيولوجية -الزمنية الرئيسية للنوم و للمعالجة المعرفية و بالتالي لعمليات التخزين المختلفة ؛ ففي معظم الاضطرابات المعرفية يشتبه في حدوث تشوهات خطيرة في إدراك الزمن ، و اختلال وظيفي على مستوى الذاكرة قصيرة المدى ، بحيث ترتبط هذه الأخيرة في الغالب باضطرابات واضحة لذاكرة الأحداث و الوظائف التنفيذية التي تكون مصحوبة بانفصال معرفي وجداني و لا تزامن نفسي مقارنة بالزمن البيولوجي و إيقاعه اليومي .
     في هذا الصدد أكدت الدراسات الحديثة في مجال البيولوجيا الزمنية و العلوم العصبية التكاملية على دور"جينات الساعة" ( ""gènes horloges ) و" الأنماط الظاهرية الداخلية"("endophénotypes ") في الاضطرابات المعرفية التي يعاني منها مرضى الفصام ، و الاكتئاب الجسيم ، و اضطراب الضغط التالي للصدمة ، و الزهايمر و كذا الأطفال المصابين بالتوحد.
     لقد وجهت هذه الدراسات الاستراتيجيات الإيقاعية العلاجية المعرفية التكاملية للأسس الجديدة التي يستند عليها الطب المعلوماتي الجيني ، و فتحت أفاق جديدة لممارسة نفسية عصبية تم إثراءها مسبقا من خلال مساهمات علم المناعة النفسية العصبية و علم الأدوية النفسي العصبي .
     و على هذا نهدف من خلال هذا الملتقى في طبعته الثانية – و بناء على توصيات الملتقى الوطني الأول ( 2016) - إلى تسليط الضوء على الاكتشافات الحديثة في مجال علم البيولوجيا الزمني و العلاجات الإيقاعية التكاملية المتعلقة بالاضطرابات المعرفية ، كما ندعو المختصين في مجال الصحة النفسية إلى استكشاف هذه المجالات الجديدة و الاستثمار فيها .

أهمية و أهداف الملتقى

تكمن أهمية الملتقى في تسليط الضوء على الاكتشافات الحديثة في مجال علم البيولوجيا الزمني و العلاجات الايقاعية التكاملية المتعلقة بالاضطرابات المعرفية.
     و يهدف الملتقى الى توجيه و تركيز انتباه الأخصائيين في ميدان الصحة النفسية نحو الأسس البيولوجية الزمنية للأداء المعرفي , وكذا ابراز الدور الهام لاختلال الناظمات و المزامنات الكرونوبيولوجية المختلفة ( الداخلية و الخارجية) في حدوث اظطرابات الوظائف المعرفية .

محاور الملتقى

1/ نيوروسيكولوجيا الاضطراب المعرفي .
2/ النظريات و النماذج الكرونوبيولوجية و النيوروسيكولوجية للمعرفة ( الإيقاع السركادي للأداء المعرفي و النماذج المعرفية للزمن النفسي و مفاهيم البيولوجيا الزمنية - مانحات الوقت أو المؤشرات الاجتماعية للزمن " ، المزامنات الخارجية -.
3/ كرونوبيولوجيا اضطراب الوظائف المعرفية في الاوساط المهنية و التربوية .
4/ علاقة مفهوم "جينات الساعة" باضطراب الوظائف المعرفية في بعض الاضطرابات العقلية ( الفصام – الاكتئاب الشديد – التوحد و العته ).

لجان الملتقى

الرئيس الشرفي للملتقى

بروفيسور أحمد بوطرفاية

مدير جامعة محمد خيضر بسكرة
السيرة الذاتية

منسقة الملتقى

د.سليمة حمودة

رئيسة فرقة مشروع بحث التكوين الجامعي PRFU « دراسة عاملية لمؤشرات المرونة النفسية لدى المصابين بالأمراض المزمنة في المجتمع الجزائري »
اخصائية نفسانية عيادية بمصلحة الأمراض العقلية نساء و مصلحة الأورام بمستشفى الدكتور سعدان بسكرة سابقا

رئيس الملتقى

بروفيسور محمد بلوم

رئيس فرقة علم النفس العصبي والكرنوبيولوجية
حاصل على شهادة الدكتوراه (PhD) في علم النفس ( تخصص علم النفس العصبي التجريبي) من جامعة فيكتوريا بمنشيستر- بريطانيا

برعاية مدير المخبر

بروفيسور نصر الدين جابر

مدير مخبر الدراسات النفسية و الاجتماعية عضو اللجنة الجامعية الوطنية لترقية الأساتذة CUN و وزارة التعليم العالي / الجزائر و عضو لجنة خبراء ترقية الأساتذة بجامعة الحسين بن طلال و جامعة البلقاء التطبيقية بالأردن و عضو المجلس العلمي لجامعة بيركام الدولية
Bircham International University

رئيس اللجنة العلمية

د مريامة حنصالي

دكتورة في علم النفس العيادي
مجال البحث : علم النفس العصبي و الكرونوبيولوجية
بالتنسيق مع

– مديرية الصحة و السكان DSP- لولاية بسكرة

– فرقة مشروع البحث التكوين الجامعي PRFU دراسة عاملية لمؤشرات المرونة النفسية
لدى المصابين بالأمراض المزمنة في المجتمع الجزائري

المساهمون

صور الطبعة الاولى للملتقى

مخبر الدراسات النفسية و الاجتماعية

جامعة محمد خيضر بسكرة